منتدى نور الهدايه والايمان
أهلا وسهلا بلزائر الكريم


أذا كان لديك حساب فتفضل بلدخول

وأذا لم يكن لديك فنتشرف بك بلضغط على التسجيل للمشاركه معنا

منتدى نور الهدايه والايمان

منتدى متنوع يهتم بشؤون الدين الاسلامي وفيه الكثير من الاقسام الدينيه المتنوعه والاشعار والكتب الاسلاميه والبرامج وكل شي لا يغضب العزيز الجبار
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أهـــــــلا وسهــلا بــــــــــــــــــــــــــــــــكم في منتدى نـــــــــــــــــــــــــور الهدايه والايمان
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
المواضيع الأخيرة
» من حديث الجنة
الخميس يناير 22, 2015 9:01 pm من طرف رضا البطاوى

» تحية وسلام
السبت أكتوبر 12, 2013 5:39 pm من طرف عباس العبيدي

» تحية وسلام
السبت أكتوبر 12, 2013 5:38 pm من طرف عباس العبيدي

» نتائج الدور الثاني الثالث متوسط 2013
الإثنين سبتمبر 16, 2013 5:15 am من طرف Admin

» المقعد السورى فى جامعة الدول العربية شاغر
الخميس مايو 16, 2013 4:30 am من طرف رضا البطاوى

» بائع مغربى يحرق نفسه
الأربعاء مايو 15, 2013 4:22 am من طرف رضا البطاوى

» اليأس فى القرآن
الثلاثاء مايو 14, 2013 3:02 am من طرف رضا البطاوى

» اشاعة اماراتية عن معاقبة مستخدمى سكايبى
الإثنين مايو 13, 2013 10:24 pm من طرف رضا البطاوى

» انسحاب حزب الاستقلال من الحكومة المغربية
الإثنين مايو 13, 2013 2:31 am من طرف رضا البطاوى

جواهرقالها أمير المؤمنين (ع)
الخميس أغسطس 19, 2010 7:08 pm من طرف Admin

(بسم الله الرحمن الرحيم)
~ اللهم صلي على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم~
مِنْ حِكَمِ أَمِيرالمؤمنين علي عليه السلام وَمَوَاعِظِه
قال(عليه السلام): مَا أَضْمَرَ أَحَدٌ شَيْئاً إِلاَّ ظَهَرَ فِي فَلَتَاتِ لِسَانِهِ، …


تعاليق: 0
راديو

منتدى

شاطر | 
 

 أدلة بطلان دعوى مدعي المهدوية والبابية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin

avatar

عدد المساهمات : 556
السٌّمعَة : 13
تاريخ التسجيل : 14/08/2010

مُساهمةموضوع: أدلة بطلان دعوى مدعي المهدوية والبابية   الأحد أغسطس 15, 2010 2:37 am

بسم الله الرحمن الرحيم
أدلة بطلان دعوى مدعي المهدوية والبابية
ظهرت دعوات المهدوية والبابية على امتداد التاريخ الأسلامي قديماً وحديثاً ضمن الوسط
السياسي والصوفي والمغالي,حيث أصبح الناس
غير مكترثين لها لكثرتها وتعددها,وان ذلك ماكان ليكون لو لم يوجد للمهدي المنتظر(ع)
أساس ثابت ومتواتر لدي الأمة متوارثة جيلاً
بعد آخر حتى ينتهي الى الرسول(ص) والأئمة
الطاهرين من أهل بيته(ع).
فقد أفرزت الظروف في السنوات الأخيرة,مناخاً
كون أحوالاً نفسية وفكرية ساعدت على ان ينجم
مرة أخرى في العراق وخارجه في اوساط العامة من الشيعة- على ماتناقله الناس واشتهر بينهم- أفراد يدعون الصلة بالإمام المهدي المنتظر(ع) ويتجاوزون ذلك الى التبليغ عنه-
بما يناقض بعضه ُ ثوابت الدين, وضرورياته-
بل وإلى ادعاء بعض منهم أنه الإمام(ع) عينه.
وتلك هي دعوى البابية والمهدوية نفسها-كما عرفنا- على امتداد التأريخ الأسلامي.
إنها تبدأ بدعوى البابية للإمام فالمهدوية ثم تنتهي
بعدئذ إلى دعوى النبوة بمعناها الأصطلاحي المستقل الذي ينسخ ويؤسس, بل إلى دعوى الربوبية بناءا على نظرية الوحدة المطلقة.
وبذلكو جعل هؤلاء, مقام النبي والإمام نوعياً
لا شخصياً, فليس الإمام المنتظر(ع) عندهم,اذن
شخصاً محدداً كإنسان ذاتاً ونسباً وموقعاً وتأريخاً وغيبةًً وظهوراً....كما وردت به الأحاديث المتواترة عن الرسول(ص) والأئمة
الأثنى عشر من أهل بيتهِ(ع) وعن الصحابة
والتابعين,,, بل هو أي شخص من أهل السلوك
او العارفين, بلغ بزعمهم درجة الولاية الكبرى.
كما في حالة المدعي الضال فاضل المرسومي
حين اجاب عندما سُئل: كيف تدعي بأنك المهدي. قال المهدي ليس شخصاَ وانما فكرة فكل من يهدي الناس الى الله فهو المهدي, والامام المهدي أخذ دوره وانتهى الان الساحة
خالية.فالله أجتباني لهذه المرحلة لقيادة الأمة في
هذه المرحلة,فأنا الإمام الرباني المعصوم.
أما مدّعي المهدوية في الهند الميرزا غلام أحمد
بن مرتضى القادياني, المتوفي سنة 1908م
والذي أنشأ طائفة لاتزال قائمة حتى الان....
فقد ادعى أنه عين المسيح الموعود, وانه كل الانبياء, وانه رأى نفسهُ ذات مرة الخالق نفسهُ
سبحانهُ وقام بعملية الخلق كاملة.
ولا تعليل لذلك وأمثاله من جرأة وتقحم في القول والفعل,بغير ما اشرنا اليه من مسالكهم وما تؤدي إليه من هلوسات طبقاً للمتوقع.
بل يتوسل أصحاب المسالك أحياناً بالسحر والشعوذة والأستحضار والأستخدام والتسخير
لإحداث ما يسمى بالظواهر الخارقة كما في حالة المدعي الضال احمد حسن البصري الذي
كان يستخدم السحر والشعوذة لأقناع متبعيه باحقية دعواه.
ومن أخطر ما عرف من وسائل هؤلاء أن يوجهوا الأرواح السفلية المسخرة لهم-بما توسلوا به- من الخلوة والأوراد المعروفة,
كأمثال مايذكرهُ البوني في منبع أصول الحكمة,
إلى ان تتلبس الموصولين بهم وتناجيهم ليوهموهم أنهم اصبحوا بذلك على صلة بالإمام
الكوني أو بالله أو بالملائكة لافرق.
وحين يرى هؤلاء البؤساء وأغلبهم ساذجون أو جهلة على الاقل بهذه العوالم, أنهم أصبحوا يسمعون مالا يسمعهُ غيرهم, ويرون مالا يراه
سواهم, وحين يخبرون بنبأ فيتحققو أو يرون حدثاً بعيداً مكانياً فيتأكد, أو يقرأ لهم طوية انسان
فتبرز بعدئذ, أو يستحوذ عليهم وينطق بألسنتهم أو يتصرف بهم ويوجههم وأمثال هذه الظواهر
المعروفة لدي المروجين قدماء ومحدثين من دون خصوصية دين او التزام, يزدادون اعتقاداً
بأنهم أصبحوا مقربين وموصولين بالفعل....
وعندما تتأكد تنظيرات مدعي البابية والمهدوية
وتوجيهاته وبشاراته عندهم ويصبحون-بالايحاء الدائم والمناجاة المستمرة- رهن إشارته وقيد أمره ونهيه حتى في ما جاوز حدود الله, وخالف سبيله وخرج على منطق العقل,
وميزان الأخلاق العامة.
وقد يشتد هذا التلبس الشيطاني على بعضهم احياناً فتربدّ وجوههم وتتغير سحناتُهم ويصابون
بالكآبة ويلزمون البيوت ويتركون الطعام أياماً
أو أسابيع وقد تختلج بعض جوارحهم او يثغون كالشاة او يرغون كالبقرة ولكنهم- وهذا موضع العجب- لايرون في ذلك باساً فهم – كما يعتقدون- على صلة بالامام... بل هم يرون أنفسهم في نعمة رغم ما أنزله بهم من أذى وأصارهم إليه من منكر.
إن ما أشرت إليه واقع قائم لدي أصحاب هذه الدعاوى الباطلة, بشواهدهِ وليس خيالا .
وهذه بعض الادلة على بطلان دعاويهم:-
1-عدم تطابق تاريخ هؤلاء الادعياء مع ما أخبر به الرسول(ص) والأئمة(ع) وما جاء عن بعض الصحابة والتابعين(رض) من تحديد لهوية الامام(ع) اسما ونسبا وصفات وموقعاً وزماناً
وخفاء ولادة وغيبة وظهوراً.
2- لم تسبق أي واحد منهم او ترافقه أو تتأخر
عنه العلامات والآيات التي تتصل بالامام المنتظر(ع) في هذه الأزمنة الثلاثة المتصلة به كما جاء في هذه الاحاديث.
3-عدم تطابق علم أي واحد منهم وخلقه وسلوكه على المستوى العام والخاص مع ماهو معروف
عن أئمة اهل البيت(ع) وبروز نزعة الأدعاء
والتآمر عليهم وكثرة الشطط والتناقض عندهم.
4-لم يتحقق على يد أي واحد منهم ما يفترض
تحقيقه لدي ظهور الامام(ع) على مستوى العالم
فضلا عن الأمة, ومنها ان يملأ الأرض قسطا وعدلا وأن يوحد العالم ويجعل الاسلام- كما انزل- محورهُ وميزانهُ.بل على العكس فأن كل واحد من هؤلاء ترك جرحاً جديداً وسبيل فرقة
مضافاً, بل إن بعضهم أرتكب من المظالم’ما
استغاثت الأمة منه بالله واستشفعت إليه بالأمام وابائه(ع) ليخلصهم من شرورهِ
5-إن خروج هؤلاء الأدعياء المدعين للمهدوية
والنبوة نفسه هو إحدى العلامات التي تسبق ظهور الإمام(ع) فقد ورد في حديث عن رسول الله(ص) رواه الشيخ المفيد في الأرشاد قال فيه
لاتقوم الساعة حتى يخرج المهدي(ع) من ولدي
ولا يخرج المهدي حتى يخرج ستون كذاباً كلهم
يقول أنا نبي.
6-يكفي في تكذيبهم القاطع-مع غض النظرعن كل ما قدمناه- مناقضة ما صدر عنهم لكتاب الله
( الذي لاياتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه)
ولثوابت السنّة الشريفة فهما لا يفترقان حتى القيامة كما جاءفي حديث الثقلين.
والحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nooralhedya.yoo7.com
 
أدلة بطلان دعوى مدعي المهدوية والبابية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الهدايه والايمان :: منتدى أل البيت :: ألامام المهدي (عج)-
انتقل الى: