منتدى نور الهدايه والايمان
أهلا وسهلا بلزائر الكريم


أذا كان لديك حساب فتفضل بلدخول

وأذا لم يكن لديك فنتشرف بك بلضغط على التسجيل للمشاركه معنا

منتدى نور الهدايه والايمان

منتدى متنوع يهتم بشؤون الدين الاسلامي وفيه الكثير من الاقسام الدينيه المتنوعه والاشعار والكتب الاسلاميه والبرامج وكل شي لا يغضب العزيز الجبار
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أهـــــــلا وسهــلا بــــــــــــــــــــــــــــــــكم في منتدى نـــــــــــــــــــــــــور الهدايه والايمان
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
المواضيع الأخيرة
» من حديث الجنة
الخميس يناير 22, 2015 9:01 pm من طرف رضا البطاوى

» تحية وسلام
السبت أكتوبر 12, 2013 5:39 pm من طرف عباس العبيدي

» تحية وسلام
السبت أكتوبر 12, 2013 5:38 pm من طرف عباس العبيدي

» نتائج الدور الثاني الثالث متوسط 2013
الإثنين سبتمبر 16, 2013 5:15 am من طرف Admin

» المقعد السورى فى جامعة الدول العربية شاغر
الخميس مايو 16, 2013 4:30 am من طرف رضا البطاوى

» بائع مغربى يحرق نفسه
الأربعاء مايو 15, 2013 4:22 am من طرف رضا البطاوى

» اليأس فى القرآن
الثلاثاء مايو 14, 2013 3:02 am من طرف رضا البطاوى

» اشاعة اماراتية عن معاقبة مستخدمى سكايبى
الإثنين مايو 13, 2013 10:24 pm من طرف رضا البطاوى

» انسحاب حزب الاستقلال من الحكومة المغربية
الإثنين مايو 13, 2013 2:31 am من طرف رضا البطاوى

جواهرقالها أمير المؤمنين (ع)
الخميس أغسطس 19, 2010 7:08 pm من طرف Admin

(بسم الله الرحمن الرحيم)
~ اللهم صلي على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم~
مِنْ حِكَمِ أَمِيرالمؤمنين علي عليه السلام وَمَوَاعِظِه
قال(عليه السلام): مَا أَضْمَرَ أَحَدٌ شَيْئاً إِلاَّ ظَهَرَ فِي فَلَتَاتِ لِسَانِهِ، …


تعاليق: 0
راديو

منتدى

شاطر | 
 

 قصه دعاء الكميل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin

avatar

عدد المساهمات : 556
السٌّمعَة : 13
تاريخ التسجيل : 14/08/2010

مُساهمةموضوع: قصه دعاء الكميل   الخميس أغسطس 19, 2010 7:10 am

بسم الله الرحمن الرحيم
في ليالي الجمعة وبعد أن يؤدي المؤمنون صلاة العشاء ، يجلسون صفوفاً ويتضرعون إلى الله الخالق الرحيم أن يغفر لهم خطاياهم ويهبهم رضاه .
تنساب من منابر المساجد كلمات عذبة تحلق في السماء الصافية الزاخرة بالنجوم :

اللهم إني أسألك برحمتك التي وسعت كل شيء .وبقوتك التي قهرت بها كل شي .وذل لها كل شيء .وبعزتك التي لا يقوم لها شيء .وبعظمتك التي ملأت كل شيء .وبسلطانك الذي علا كل شيء .وبوجهك الباقي بعد فناء كل شيء .......

وبهذه اللغة الرقيقة المؤثرة ينساب الدعاء يعلم الإنسان كيف يخاطب خالقه العظيم ، الذي وهبه نعمة الحياة والعقل ورزقه من الطيبات . حتى ينتهي بهذه الدعوات الخاشعة :

يا سريع الرضا . اغفر لمن لا يملك إلا الدعاء . فإنك فعال لما تشاء . يا من اسمه دواء. وذكره شفاء . وطاعته غنى. ارحم من رأس ماله الرجاء ......

وعندما يتساءل عن هذا الدعاء لمن هو ؟ فإنه سيحصل على الجواب :
إنه دعاء كميل ..

إذن ما هي قصة هذا الدعاء ومن هو كميل ؟؟؟؟؟؟

هو كميل بن زياد النخعي من ثقاة التابعين . وكان من أصحاب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام . وكان شريفاً مطاعاً في قومه .ويعود أصله إلى اليمن . سكنت أسرته الكوفة في عهد أمير المؤمنين عليه السلام .
كان أمير المؤمنين عليه السلام جالساً في مسجد البصرة ومعه جمع من أصحابه ، فسأله أحدهم عن تفسير الآية الكريمة


" فيها يفرق كل أمر حكيم " .
فقال الإمام عليه السلام : هي ليلة نصف من شعبان ( أي ليلة 15 شعبان ) ثم أقسم الإمام قائلاً :
والذي نفس علي بيده ، ما من عبد إلا وجميع ما يجري عليه من خير أو شر مقسوم له في ليلة النصف من شعبان إلى آخر السنة في مثل تلك الليلة المقبلة ، وما من عبد يحييها ، ويدعو بدعاء الخضر عليه السلام إلا أستجيب له .
وانفض المجلس وانصرف الإمام
حل المساء وانتشر الظلام وأوى الناس إلى النوم ، وفي تلك الساعة نهض كميل بن زياد إلى أمير المؤمنين وفي قلبه سؤال ....
طرق الباب .. قال الإمام عليه السلام : ما جاء بك يا كميل ؟
فقال كميل بأدب : يا أمير المؤمنين دعاء الخضر .
فقال له الإمام بحب : اجلس يا كميل .
ثم قال : إذا حفظت هذا الدعاء ، فادع به كل ليلة جمعة .... اكتب
تهيأ كميل للكتابة ... وراح الإمام يتلو عليه الدعاء الذي يردده اليوم الملايين المسلمين حيث اشتهر بـ " دعاء كميل " .
وبعد استشهاد أمير المؤمنين وانتقال الخلافة لمعاوية ، ومنها حكم الحجاج بن يوسف الثقفي الكوفة وبعهده عم الظلم وسيطر الرعب على مدينة الكوفة والبصرة وغيرها من المدن فقد ملأ السجون بالرجال والنساء والأطفال خصوصاً من الموالين لأهل البيت عليهم السلام .

وبعد عدة أحداث قامت الثورة على الحجاج بقيادة عبد الرحمن بن الأشعث وانضم إليهم كميل وتولى قيادة كتيبة القراء ( أي قراء القرآن ) . إلى أن قامت الثورة ، وتحررت الكثير من المناطق من الذل إلى الحرية والانتصار حتى أرسل عبد الملك بن مروان جيش مساند للحجاج وقامت المعركة بمنطقة دير الجماجم وانتصر الحجاج وتشتت جيش عبد الرحمن، وأعدم من أعدم وهرب من هرب ، إلى أن قام الحجاج بممارسة الضغوط على عشيرة كميل ومقاطعتهم مما أدى إلى تدهور الأوضاع وأدى ذلك إلى استسلام هذا الرجل العظيم كميل إلى شرطة الحجاج وهو شيخ بالتسعين .

وبعد محاولة الحجاج من ردع كميل عن الموالاة لأمير المؤمنين علي عليه السلام وفشله قام وأعدم كميل . وهو مدفون الآن بوادي السلام في النجف الأشرف ، وبقى صيت الشهيد كميل بن زياد رضي الله عنه خالد مدى الأيام واللعنة قائمة على قاتليه ليوم الفصل والميعاد










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nooralhedya.yoo7.com
 
قصه دعاء الكميل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الهدايه والايمان :: منتدى ألاديان :: منتدى الدين الاسلامي :: القران الكريم وألادعيه وشروحها-
انتقل الى: