منتدى نور الهدايه والايمان
أهلا وسهلا بلزائر الكريم


أذا كان لديك حساب فتفضل بلدخول

وأذا لم يكن لديك فنتشرف بك بلضغط على التسجيل للمشاركه معنا

منتدى نور الهدايه والايمان

منتدى متنوع يهتم بشؤون الدين الاسلامي وفيه الكثير من الاقسام الدينيه المتنوعه والاشعار والكتب الاسلاميه والبرامج وكل شي لا يغضب العزيز الجبار
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أهـــــــلا وسهــلا بــــــــــــــــــــــــــــــــكم في منتدى نـــــــــــــــــــــــــور الهدايه والايمان
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
المواضيع الأخيرة
» من حديث الجنة
الخميس يناير 22, 2015 9:01 pm من طرف رضا البطاوى

» تحية وسلام
السبت أكتوبر 12, 2013 5:39 pm من طرف عباس العبيدي

» تحية وسلام
السبت أكتوبر 12, 2013 5:38 pm من طرف عباس العبيدي

» نتائج الدور الثاني الثالث متوسط 2013
الإثنين سبتمبر 16, 2013 5:15 am من طرف Admin

» المقعد السورى فى جامعة الدول العربية شاغر
الخميس مايو 16, 2013 4:30 am من طرف رضا البطاوى

» بائع مغربى يحرق نفسه
الأربعاء مايو 15, 2013 4:22 am من طرف رضا البطاوى

» اليأس فى القرآن
الثلاثاء مايو 14, 2013 3:02 am من طرف رضا البطاوى

» اشاعة اماراتية عن معاقبة مستخدمى سكايبى
الإثنين مايو 13, 2013 10:24 pm من طرف رضا البطاوى

» انسحاب حزب الاستقلال من الحكومة المغربية
الإثنين مايو 13, 2013 2:31 am من طرف رضا البطاوى

جواهرقالها أمير المؤمنين (ع)
الخميس أغسطس 19, 2010 7:08 pm من طرف Admin

(بسم الله الرحمن الرحيم)
~ اللهم صلي على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم~
مِنْ حِكَمِ أَمِيرالمؤمنين علي عليه السلام وَمَوَاعِظِه
قال(عليه السلام): مَا أَضْمَرَ أَحَدٌ شَيْئاً إِلاَّ ظَهَرَ فِي فَلَتَاتِ لِسَانِهِ، …


تعاليق: 0
راديو

منتدى

شاطر | 
 

  معان تربوية في أسماء السور القرآنية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin

avatar

عدد المساهمات : 556
السٌّمعَة : 13
تاريخ التسجيل : 14/08/2010

مُساهمةموضوع: معان تربوية في أسماء السور القرآنية    الخميس أغسطس 19, 2010 7:58 am

سورة الكهف: اسم يبعث على الرعب والخوف فهو عبارة عن مغارة بتعبيرنا الدارج، ولكن لو بحثنا عن الإلهام الإلهي: (وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلا اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنْشُرْ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيُهَيِّئْ لَكُمْ مِنْ أَمْرِكُمْ مِرفَقًا) (الكهف/ 16)، لوجدناه يطمئن النفس المؤمنة بأن الله لطيفٌ لما يشاء، يرسل البلاء ومعه التخفيف والرحمة.

أنها رسالة إلى كلٍّ من حُبس في كهف الظلم يوماً تخاطبه.

كيف كان حالك مع ربك في أسرك وكهفك المظلم؟ ألم تشعر بأن هذه الخلوة الإجبارية بيد الظلمة كانت إنقاذاً لك من دوامة الحياة التي كانت لا محالة ستبتلعك لو لا لطَف الله بك؟ فكنت كمَن يريد أن يصلح عيوب سيارته ومركبته وموصلته إلى غايته، وهي نفسك التي بين جنبيك، ولكنك لا تستطيع لأن محركها دائماً في سخونةٍ من طول الاستعمال ودوام الدوران، فلا تستطيع إصلاحها إلا عندما تتركها تبرد، ثم تفصل بين مكونات أجزائها لتصلح كل جزءٍ على حدة، ثم تعيد تركيبها واستخدامها بصورةٍ أفضل وأمن، أو كمن يريد أن يراجع حساباته وما له وما عليه في تجارته الواسعة، فهيهات له ذلك، وأنى يقدر عليه وهو في بيعٍ وشراء صباحاً ومساءً، فإذا أراد ذلك وكان حريصاً عليه وجب عليه وقف البيع والشراء وإغلاق المحلات، وجلب الدفاتر وبدء مراجعة الحسابات وجرد الواردات والمصروفات.

انظر إلى ما فعل الله بك، إنه قد نبَّهك إلى لحظات الامتحان، وسحب أوراق الإجابة، ذكرك بالقبر وضمته والحساب وشدته ودقته ثم أمهلك وقتاً إضافياً بعد أن ظننت أنه لا مرجع ومآب بعد إغلاق هذا الباب.

بل تعال واكتب بخط يدك: ألم تشهد بنفسك على نفسك أن الله وأنت في كهفك قد نشر لك من رحمته ونور دعوته وأفاء عليك من أجره بمجرد النية، وقد حبسك العذر؟.. ثم ألم تشهد بنفسك على نفسك: كيف كانت الملائكة أولياءك في الحياة الدنيا، وهيَّأ الله لك من أمرك رشداً في اهلك ومالك؟
سأترك لك البقية لتكتب بخط يدك ما وجدته عند خروجك من محبسك مما أفاء الله عليك، ومما لم يكن لك فيه أدنى فضل أو يد، وأنت جنين في رحم السجن يرزقك ربك من غير حول منك ولا قوة.

م ن














من أقوال الإمام علي بن أبي طالب .. عليه السلام


كن على حذر في الدنيا


من الكريم إذا أهنته


ومن اللئيم إذا أكرمته
ومن العاقل إذا أحرجته
ومن الأحمق إذا ما زحته
ومن الفاجر إذا عاشرته
ومن الخائن إذا أمنته

● من حِكَم الإمام الرضا (عليه السلام): لم يخنك الأمين، ولكن ائتمنت الخائن.

قالم الامام امير المؤمنين عليه السلام

وكنْ حافظاً عهدَ الصديقِ وراعياً * تذقْ من كمالِ الحفظِ صفوَ المشاربِ
*****
***
*
وكنْ موجباً حقَّ الصديقِ إِذا أتى * إِليكَ ببرٍّ صادقٍ منك واجبِ


ان الصديقـ اخ في الدنيا والاخرة وذخر يبقى الى الابد وحاجب ذو منعه اذا ما اشتد وطيس الاعداء
















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nooralhedya.yoo7.com
 
معان تربوية في أسماء السور القرآنية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الهدايه والايمان :: منتدى ألاديان :: منتدى الدين الاسلامي :: القران الكريم وألادعيه وشروحها-
انتقل الى: